أحد صحفيين تركيين مفقودين بسوريا يتصل بعائلته

الأحد، 06 أيار/مايو 2012، آخر تحديث 21:27 (GMT+0400)

اسطنبول، تركيا (CNN)-- بعد نحو شهرين من اختفاء اثنين من الصحفيين الأتراك في سوريا، بادر أحدهما إلى الاتصال بعائلته الأحد، منهياً تكهنات طويلة حول وضعهما، ومبقياً على التساؤلات حول مكان وجودهما، أو متى يمكن الإفراج عنهما.

وقال مصطفى والد الصحفي آدم أوزكوس لشبكة CNN: "لمدة شهرين لم نكن نعرف حتى ما إذا كانا حيين أو ميتين.. وكانت لدينا مخاوف كثيرة وقلق.. أما الآن فلقد شعرنا على الأقل بالاطمئنان."

وفي مارس/ آذار الماضي، قالت صحيفة ميليت التركية، إن أحد الصحفيين العاملين فيها، بالإضافة إلى مصور آخر، ذهبا للعمل في مدينة إدلب بسوريا، لكنهما في عداد المفقودين.

وقال تورغوت ألب بويراز، عضو هيئة تحرير صحيفة ميليت، إن آدم أوزكوس، وهو مراسل وكاتب عمود حرب في الصحيفة، ومراسل لمجلة "غيرسيك لايف"، كان يعمل في سوريا، إلى جانب المصور كوسكون حميد، وفقد أثرهما مطلع مارس/ آذار الماضي.

وأشار مصطفى أوزكوس، والد أحد الصحفيين المفقودين، إلى أن "ابنه أعطي أقل من ثلاث دقائق يوم السبت لإجراء محادثة مع زوجته، وسأل عن أطفاله الثلاثة."

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية التركية لشبكة CNN إنه "ليس لديه معلومات رسمية عن الجهة التي تحتجز الصحفيين"، مشيراً إلى أن "المسؤولين السوريين لم يستجيبوا لطلبات رسمية من قبل تركيا، حول ما إذا كان الصحفيان محتجزين لدى الحكومة."

وسحبت تركيا سفيرها ودبلوماسيين من دمشق في مارس/ آذار الماضي، كما تدهورت العلاقات بشكل كبير بين البلدين.